التحريـــــــــــر 25 ينايــــــــــر
اهلا وسهلا ..اهلا بالثورى الحق.. اهلا بالمصرى والعربى الاصيل

التحريـــــــــــر 25 ينايــــــــــر

25 ينايــــــــــر * ثـــــورة الشــــعب المصــــرى * انـــا مصـــــرى انــــا حـــــــر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
حلاوه طحينيه * مصنع كفر الدوار 
https://i.servimg.com/u/f68/13/28/17/08/th/icon1510.gifhttps://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/10012011.jpghttps://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/prod15.gifhttps://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/10012010.jpghttps://i.servimg.com/u/f68/13/28/17/08/th/icon1510.gif
الشريف ملـك الـThumbnail_1238015259حلاوه الطحينيه
طعاما شهيا مع منتجات الشــريف
https://i.servimg.com/u/f68/13/28/17/08/th/icon1510.gifhttps://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/prod10.gifhttps://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/prod10.gifhttps://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/prod10.gifhttps://i.servimg.com/u/f68/13/28/17/08/th/icon1510.gif
مواضيع جديدة
elmalika
اطلع على آخر مُساهمةصـــافى safiاطلع على آخر مُساهمة
لا توجد أية مواضيع جديدةhttps://i.servimg.com/u/f24/11/72/02/36/th/iiiiii10.gifhttps://i.servimg.com/u/f37/11/67/30/07/th/fca9af10.jpghttps://i.servimg.com/u/f24/11/72/02/36/th/iiiiii10.gifلا توجد أية مواضيع جديدة
mohamed alshrif
برنامج اضيف من 3 ايامالملكـــهEl.Malikaبرنامج اضيف من 3 ايام
0128486185للاتصال بنا(الاداره)
مصنع كفر الدوار
المدير العام
شهداءالثوره

شاطر | 
 

 "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1034
تاريخ التسجيل : 03/03/2011

مُساهمةموضوع: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"..   الأربعاء مايو 25, 2011 11:38 pm

مبارك من الرئاسة إلى التعاسة!
Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven

<LI>
زعم أنه من الآيات التي أرانا الله إياها الرئيس السابق مبارك.
"سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"
..
رجل آتاه الله الملك، وآتاه المال والبنين وهما زينة الحياة الدنيا، وكان كثير من الذين يرونه يقولون: يا ليت لنا مثلما أوتي هذا الرجل، ثم دارت عليه الدوائر، فإذا الذين تمنَّوا مكانه بالأمس يقولون بلسان حالهم أن الحمد لله على أننا لسنا في مكانه!
الرئيس في مصر نصف إله، يتعامل معه الناس على أنه قدر من الله لا فكاك عنه، لا يناقشه أحد، ولا يعترض عليه أحد، بل لا يقول له الحقيقة أحد حتى لا يغضبه، وحتى يعيش مُنعما في عزه وماله وعزوته وسلطاته، فإذا ما خلد إلى النوم نام قرير العين هانيها، على اعتبار أنه وفّى وكفّى، وأعطى وأحسن، فما يصل إليه من بطانة السوء إلا أن الرعية عن بكرة أبيهم يحمدون الله على نعمة رئاسته لبلادهم، ويطلبون من السماء أن يطيل الله في عمره لأنهم لا يعرفون ماذا يمكن أن يصيبهم من بعده!
أتخيل هذا الرجل الذي بدأ حياته كأشرف وأعظم ما تكون البدايات..
مبارك القائد.. الذي بدأها كـ"مقاتل" يدافع عن حياة الشعب، ثم ها هو يختمها كـ"قاتل" لأبناء هذا الشعب. فرق بسيط بين القاتل والمقاتل.. حرف واحد هو الميم، والذي أكاد أتخيله "ميم" "المُلك"، ذلك الملك الذي أخذه من ذروة الشرف إلى الدرك الأسفل من الضعة، ومن المحبة والتقدير إلى السباب واللعنات، ومن الفخر والزهو إلى الخزي والعار.
وسبحان من أجرى على لسان ابن عطاء الله هذه الحكمة العجيبة عن تصاريف الله لعباده: "ربما أعطاك فمنعك، وربما منعك فأعطاك".. فكم من إنسان بحث عن السلطة والسطوة وحزن أشد الحزن؛ لأنه لم ينلها، ولهذا أقول انظر إلى مبارك فلربما أدركت حكمة من حكم الله في العطاء والمنع.
أنظر إلى مبارك الأب الذي أعطاه الله الأبناء، وأخذ يراهم في حياته يتمتعون ويمرحون ويعيشون عيشة الملوك، ثم ها هو يتركهم خلف غياهب السجون لا يرونه ولا يراهم.
مبارك الجد الذي تمتع حفيده فيما ملك ثم سلبه الله منه ليبقى في قلبه حسرة عليه قصمت ظهره.
مبارك الزوج الذي عاشت زوجته في أهنأ عيشة في كنفه، ثم بين ليلة وضحاها تصبح مهددة بالسجن، بعد أن فقدت ابنيها ورأت من كانت تسعى لأن يرث ملك مصر في أسوأ بقعة في أرض مصر، بتهم الفساد والسرقة والتربح والاستغلال، بل والقتل العمد. ليبقى مبارك الزوج الذي أسلم قياد مملكته لزوجة لم تراعِ الله فيه ولا فيها، ولتنهدم حقيقة العلاقة بينهما إلى أبد الآبدين.
ثم مبارك الرئيس الذي كان يظن أنه وفّى لشعبه، وأن شعبه يحترمه ويقدره ويكبر فيه أنه عاش بين أهل مصر حربا وسلما، فإذا به يفاجأ بشعب يكرهه ويمزّق صوره ويلعن اليوم الذي جاء به رئيسا لجمهوريتهم..

هذا الرجل الذي كان يحسده الناس على كل ما أخذ.. وكل ما ملك.. أين هو الآن؟

إنه ملقى على فراش المرض، وحيدا بائسا، بعدما فقد كل شيء، ولم يبق له إلا الحسرة والندم. ولو أيقظ الله قلبه، فبجانب الحسرة والندم لم يبق له إلا أن يفرّ بقلبه وروحه إلى الله.

أليس هذا هو مبارك؟ أليست تلك هي آية ملكه؟ وآية نزع ملكه، وآية حسرته، وبؤسه وشقائه وضياعه. فلم لا ننظر إلى هذه الآية لنتعلم منها.. ويضعها كل مسئول أمامه فيتقي الله فيما استخلفه الله فيه.

فهل بقي منا أحد يمكنه أن يتحدث عما كان يملكه هذا الرجل من أموال وقصور؟ لا أظن ذلك بعد أن بدا المشهد لكل ذي بصر كما صوررته لنا آية ربنا:"بئر معطلة وقص مشيد"، لقد تحطّم هذا الرجل، وسقط من أعلى قمة الملك الذي لم يحفظه ولم يحافظ عليه كما يحافظ على ملكهم الرجال.

أكاد أظن أنه يُقتل في اليوم ألف مرة، وأن حياته لهي العذاب المقيم، بعد أن أذاقه الله الخزي في الحياة الدنيا، وابتُلي في نفسه وفي أهله وفي جسده وفي تاريخه.. لقد أحاط به البلاء من كل جانب، ولن يجد اليوم جبلا يعصمه من الماء إلا أن يرد المظالم ويلجأ إلى ربه أن يتغمده برحمته بعد أن رحمه بهذا العقاب في دنياه، والله وحده أعلم بعد كل هذا العذاب إلى أين تستقر به الأمور..

إنني أشفق على هذا الإنسان، الذي أهلك نفسه بنفسه، وأرى كيف أن حبه لابنه الذي أراد أن يورثه شعبا وأرضا، هو الذي أسقطه أرضا، وأن انصياعه لأطماع زوجته هو ما أرداه قتيلا ينازع بين الحياة والموت، فلا هو بحيٍّ ولا هو بميت، والله أسأل له الرحمة والعفو، وأن يتغمد شهداءنا برحمته، وأن يشفي جرحانا بقدرته.

هذه هي الدنيا التي يتكالبون عليها، وهذا هو الملك الذي يتنازعون عليه؟ فلم لا يتعظ المتنافسون على بقايا مائدة هلك صاحبها ومَن معه جميعا؟

إنني أتوجه بحديثي هذا لنا جميعا، أتوجه به لكل محروم ومظلوم وفقير ومسكين وضائق، ألا ننظر لما في يد غيرنا، فربما كان العطاء الحلو نهايته المرار، وربما كان المر هو عين العطاء: "وما عند الله خير للذين اتقوا والذين هم محسنون".

وأختتم حديثي إلى أهل الشهداء والجرحى، بألا تظنوا أن ما يمر به هذا الرجل شيء يسير، فلتهدأ قلوبكم، فشهداؤكم أحياء عند ربهم يُرزقون، ولا يرضون بأن يبيت الغل أو الحقد أو الكراهية في قلوبكم؛ فإنها كالنار التي تحرق صاحبها قبل أن تحرق من تتوجه إليه.

وللمصابين شفاكم الله، وعافاكم، وما يصيب الإنسان في سبيل الله أي ضرر إلا وعوضه الله، وسيعوضكم الله، وسيشفي صدوركم، واعلموا أن مبارك في قلبه حسرة لو أدركتموها لربما هان عليكم بعض ما تلاقونه.

أتوجه بخطابي هذا إلى الذين يتنازعون على الزعامة والريادة ويسب بعضهم بعضا، ويخوّن بعضهم بعضا، طمعا في مكان قريب، وكرسيٍّ أثيرٍ حول المائدة الكاذبة التي تحوّل أصحابها إلى أشلاء، أمام أعينهم ولا يرونهم، وكأنهم لا يبصرون، وحقا ما قاله تعالى:
{فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى القُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ}.

أقول لكل الفرقاء المتنازعين.. اتقوا الله في مصر وشعبها، فكفى هذا الشغب ما لاقاه، وما عاناه، فإن لم تجد كلمة التقوى في مصر وشعبها إلى قلوبكم سبيلا؛ فاتقوا الله في أنفسكم، فأنتم تتنازعون على جيفة بالية، ومن لا يصدّقني فليقرأ الآية التي تلتها الأيام على صفحة من حياة مبارك وأسرته، لعلكم تعقلون..
</LI>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://25altahrer.ahlamuntada.com
Admin
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1034
تاريخ التسجيل : 03/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"..   الأربعاء مايو 25, 2011 11:40 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://25altahrer.ahlamuntada.com
 
"سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التحريـــــــــــر 25 ينايــــــــــر :: منتديات مصر الثوره :: منتــــــدى اربيـــــــا اربيـــــــا-
انتقل الى: